​ ألونيا تدعم روح المقاولة النسائية

لا تتجاوز مشاركة المرأة في الاقتصاد المغربي (26٪). لابد أنه كان لمثل هذا الرقم تأثيره في مناسبة كالثامن من مارس كما أنه رقم يؤكد عجزا هيكليا للاقتصاد الوطني. لم يتغير هذا الوضع منذ عام 1990. و لا تتجاوز نسبة المقاولات التي تمتلكها النساء نسبة ٪ 10 فقط وفقا للاحصاءات الصادرة عن البنك الدولي التي نشرت في يونيو. و بناء على هذه النسبة الهزيلة، قامت جمعية النهوض بالتعليم و التدريب بالخارج (APEFE)، وهي هيئة خبرات من الونيا-بروكسيل، هيئة ممولة من التعاونية البلجيكية التنمية، بإطلاق برنامج ‘من أجلك’ منذ سنة 2013، و ذلك في شراكة مع الحكومة المغربية ومنظمات خاصة وكذا المجتمع المدني.​
ويهدف هذا البرنامج إلى التطوير الكمي و النوعي للمقاولة النسوية في الدار البيضاء الكبرى، طنجة-تطوان ومكناس تافيلالت، من خلال إنشاء حاضنات أعمال. ويقول بينوا ستيفينارت، مدير برنامج APEFE-المغرب حول المشروع : ‘إنه المشروع الاقتصادي الأول و الوحيد الموجه لجنس معين والذي يجمع بين القطاعين : العام و الخاص.’​
و تعد وزارة التشغيل أول شريك في البرنامج بصفتها عضوا حاملا، إلى جانب الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك) كشريك مؤسسي، وجمعية سيدات أعمال المغرب ((Afem) و الأمانة للتمويل الأصغر،كشريكين من القطاع الخاص.​
ويهدف هذا البرنامج إلى التطوير الكمي و النوعي للمقاولة النسوية في الدار البيضاء الكبرى، طنجة-تطوان ومكناس تافيلالت، من خلال إنشاء حاضنات أعمال. ويقول بينوا ستيفينارت، مدير برنامج APEFE-المغرب حول المشروع : ‘إنه المشروع الاقتصادي الأول و الوحيد الموجه لجنس معين والذي يجمع بين القطاعين : العام و الخاص.’​

وأضاف ستيفينارث قائلا : ‘لقد أردنا، في الأشهر الأولى من البرنامج، أن نتعلم من فشل برنامج ‘مقاولتي’ ، حيث انطلقنا من مبدإ أن أول شيء يجب فعله هو تدريب الموارد البشرية عند شركائنا “​
وفي الوقت نفسه، مكن البرنامج مع ال’ ANAPEC ‘ من تطوير نظام معلوماتي يمكن من الرصد الآلي لحاملات المشاريع في جميع أنحاء المغرب.وقد بلغت الميزانية الأولية 5.5 مليون يورو ممولة بنسبة 60/40 من طرف الشركاء المغاربة والتعاونية الإنمائية البلجيكية، كما تم إعادة تمويل البرنامج مرتين في السنوات الثلاث الماضية.​

و هكذا تبلغ الميزانية الآنية ميزانية قدرها 8 ملايين يورو، ويتوقع أن تصل الميزانية 14 مليون أخرى إلى غاية 2021. وينبغي أن تصل الميزانية في نهاية المطاف مبلغا إجماليا يصل إلى 22 مليون يورو (أي ما يعادل 220 مليون درهما).​
ومن المتوقع أن تنشأ مشاريع حاضنات أعمال جديدة هذا العام، في شراكة مع Afem و ذلك بكل من مراكش وأكادير. ومن المقرر أن يتم إنشاء حاضنة عمل ثالثة لمنطقة الرباط ومحيطها. و يتوقع أن تعزز هذه البنيات شبكة حاضنات الأعمال الموجودة مسبقا بكل من الدار البيضاء وطنجة (طنجة (ENCG) ومكناس (جامعة مولاي إسماعيل). ​